Logo 2 Image




وزير التخطيط يلتقي القائم بأعمال مساعد مدير الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية

التقى وزير التخطيط والتعاون الدولي ناصر الشريدة اليوم القائم بأعمال مساعد مدير الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لمكتب الشرق الأوسط أندرو بليت، حيث بحث الجانبان تعزيز الشراكة الثنائية بين المملكة الاردنية الهاشمية والولايات المتحدة الامريكية.
وتناول الجانبان خلال اللقاء والذي حضرته مديرة بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية شيري كارلين، مشاريع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في الاردن وتعزيز التعاون الاقتصادي والتنموي من خلال مشاريع في قطاعات البنية التحتية والطاقة والمياه والبيئة والتعليم والصحة والفرص الاقتصادية.
وثمّن الشريدة دعم الوكالة المستمر في رفد المسيرة التنموية، ومواجهة التحديات الاقتصادية التي تواجه المملكة بما في ذلك الدعم المقدم للمجتمعات المستضيفة للاجئين، وقدم وزير التخطيط والتعاون الدولي شكر وتقدير الحكومة الأردنية لشعب وحكومة الولايات المتحدة عزمها توقيع مذكرة تفاهم جديدة مع الاردن توفر عبرها مساعدات سنوية للمملكة للأعوام 2023 حتى 2029 والتي تم الاعلان عنها مؤخرا خلال لقاء جلالة الملك عبدالله الثاني مع الرئيس الأمريكي جو بايدن على هامش قمة جدة للأمن والتنمية.
كما اطلع الوزير الشريدة السيد أندرو بليت على رؤية التحديث الاقتصادي والتي جاءت خارطة طريق للعشر سنوات المقبلة لتمكين الاردن من الاستفادة من مختلف الإمكانات القائمة في الاقتصاد الوطني والاستفادة من الميزات التنافسية، للبناء على القطاعات الواعدة وتحقيق الأهداف والمؤشرات التي تتطلبها الرؤية، كما استعرض وزير التخطيط والتعاون الدولي الجهود والتحضيرات القائمة لإعداد الخطة التنفيذية للرؤية والتي تعمل عليها الحكومة في الوقت الحالي والتي تمتد الى ثلاث سنوات لتطبيقها، ومدى اهمية حشد الدعم والتمويل سواء من خلال الإنفاق الرأسمالي المتاح من الموازنة العامة أو من خلال المساعدات الخارجية بمصادرها المختلفة، حيث اكد على إن الحكومة ماضية وفق التوجيهات الملكية في احداث نقلة نوعية في تنفيذ عملية الاصلاح الاقتصادي والاداري والسياسي وفق التوجيهات والرؤى الملكية.

واستعرض وزير التخطيط والتعاون الدولي المؤشرات الاقتصادية الرئيسية ومجمل التحديات الاقتصادية والاجتماعية في الأردن والناجمة عن تداعيات جائحة كورونا وأثر ذلك على الأداء الاقتصادي، وأهمية مساندة ودعم المملكة وأولوياتها لتمكينها من التعامل مع هذه التداعيات للانتقال نحو التعافي الاقتصادي، وكذلك تطرق الشريدة الى تداعيات الأزمة الروسية الأوكرانية وانعكاساتها على أسعار الطاقة التي تشهد ارتفاعاً على مستوى دولي وإمدادات الغذاء وأسعار السلع الأساسية، واثر ذلك على الاقتصاد الوطني.
وقدم وزير التخطيط والتعاون الدولي شكره وتقديره على المساهمة الفاعلة في توفير الدعم المالي اللازم لمشروع الناقل الوطني للمياه، منوهاً الى اهمية استمرار الدعم لهذا المشروع والذي يعد المشروع الاستراتيجي ذا  الأولوية القصوى للأمن المائي في المملكة الاردنية الهاشمية.
وفي اطار مشاريع الشراكة ما بين القطاعين العام والخاص القطاع الخاص استعرض الشريدة تقدم سير العمل بمشروع انشاء مباني وساحات الشحن لجسر الملك الحسين الجديد واهمية توفير الدعم لهذا المشروع بكافة مراحله، وذلك لأثره الايجابي في تسهيل عملية النقل والتجارة.
وخلال الاجتماع بيّن كبار المسؤولين في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية أهمية الشراكة الفاعلة بين الاردن والولايات المتحدة، وعزم الولايات المتحدة الدخول في مذكرة تفاهم جديدة تركّز على تلبية احتياجات الأمن المائي في الأردن ودعم أجندة جلالة الملك عبدالله الثاني للإصلاح الاقتصادي.
وقال السيد بليت: "تربط الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية وحكومة الولايات المتحدة شراكة متينة مع الأردن تمتدّ لسنوات عديدة، حققنا فيها معًا إنجازات مهمة للنهوض بمستقبل مستقر ومزدهر لشعب الأردن."


كيف تقيم محتوى الصفحة؟