Logo 2 Image




وزير التخطيط يشارك بالاجتماع السنوي لمجلس محافظي الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي

شارك وزير التخطيط والتعاون الدولي ناصر الشريدة في الاجتماعات السنوية المشتركة للهيئات والمؤسسات المالية العربية، والتي عقدت فعالياتها في مدينة جدة السعودية تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين.

وشارك بالاجتماعات وزراء المالية والاقتصاد العرب، ومحافظو المصارف المركزية العربية، ومدراء مؤسسات التمويل العربية ورؤساء مجالس إدارة الهيئات المالية العربية، وعدد من ممثلي المنظمات الإقليمية والدولية والمختصين في المجالين المالي والاقتصادي، وممثلون عن صندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي ومجموعة البنك الإسلامي للتنمية.
وبحسب بيان صحفي للوزارة أمس السبت، ترأس وزير التخطيط محافظ المملكة الأردنية الهاشمية لدى الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي وفد المملكة المشارك في الاجتماع السنوي الحادي والخمسين لمجلس محافظي الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، وتم مناقشة جملة من القضايا والموضوعات المتعلقة بعمل وأنشطة الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، والمصادقة على التقارير الادارية والمالية خلال العام 2021. كما تم خلال الاجتماع اتخاذ عدد من القرارات الواردة على جدول الاجتماع ، وتمت المصادقة على التقرير المقدم من مجلس الادارة، وتعيين مدققي حسابات الصندوق للسنة المالية التي تنتهي بتاريخ 31122023، كما تم انتخاب محافظ مملكة البحرين لرئاسة الدورة السنوية الـ 51 لمجلس محافظي الصندوق ومحافظ دولة قطر نائبا للرئيس.
كما تراس الوزير الشريدة الوفد الأردني المشارك في اجتماع مجلس الاشراف للحساب الخاص لتمويل مشاريع القطاع الخاص الصغيرة والمتوسطة، حيث تم خلال الاجتماع اتخاذ عدد من القرارات الواردة على جدول الاجتماع. وتمت المصادقة على التقرير السنوي عن انشطة الحساب الخاص لعام 2021، وتعيين مدققي حسابات لمراجعة حسابات الحساب الخاص لسنة 2023، وتم انتخاب محافظ الجمهورية اليمينة لرئاسة الدورة السنوية الحالية لمجلس الاشراف للحساب الخاص ومحافظ المملكة الأردنية الهاشمية نائبا للرئيس.
من جانب اخر التقى الوزير الشريدة على هامش الاجتماعات بكل من مدير عام الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي بدر محمد السعد، ورئيـــس البنــــك الإسلامي للتنميـــة الدكتور محمد بن سليمان الجاسر، والرئيس التنفيذي للصندوق السعودي للتنمية سلطان بن عبدالرحمن المرشد، ومدير عام الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية  مروان عبدالله الغانم، ومدير عام صندوق أبوظبي للتنمية محمد سيف السويدي، ومدير عام صندوق أوبك للتنمية الدولية (اوفيد) عبدالحميد الخليفة، حيث تم بحث عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، بالإضافة الى بحث دعم وتطوير العلاقات الثنائية مع هذه الصناديق، كما تم وضع رؤساء الصناديق والبنوك الإسلامية العربية بصورة الاوضاع والتطورات الاقتصادية والمالية والاصلاحات التي تنهجها الحكومة الأردنية للتغلب على التحديات المالية والاقتصادية التي تواجهها. واكد الشريدة على أهمية زيادة الدعم المالي من هذه الصناديق للأردن وبما يساهم في تمكين المملكة من المضي قدماً في تنفيذ المشاريع التنموية ذات الأولوية في قطاعات (المياه، الطاقة، الصحة، الصناعة والاستثمار بالإضافة إلى دعم الموازنة)، خاصة في ضوء التحديات التي يواجهها الاقتصاد الوطني والأعباء التي يتحملها الأردن نتيجة الجائحة واللجوء السوري. وجرى بحث مشروع الناقل الوطني للمياه والذي يحظى بأولوية قصوى على أجندة عمل الحكومة الأردنية وضرورة دعم هذا المشروع من خلال تقديم منح لهذه الغاية، كما تم مناقشة تداعيات الحرب الروسية الاوكرانية ومدى تأثيرها على المنطقة بشكل عام وعلى الأردن بشكل خاص ومدى تأثيرها على سلاسل التوريد والامن الغذائي. من جانبهم اكد رؤساء الصناديق والبنوك الإسلامية العربية وقوف بلدانهم إلى جانب الاردن لمواجهة التحديات التي يمر بها نتيجة حالة عدم الاستقرار التي تمر بها المنطقة، واستعداد الصناديق للنظر والتفاعل مع المتطلبات التنموية للحكومة الاردن.


كيف تقيم محتوى الصفحة؟